تتوفر خدمة إعادة الاتصال من الأحد إلى الخميس ، من الساعة 9:00 صباحًا إلى الساعة 05:00 مساءً (بتوقيت جرينتش +2) ، باستثناء العطلات الرسمية. في حين نبذل قصارى جهدنا لتلبية طلبك ، قد تختلف أوقات معاودة الاتصال الفعلية في في فترات الانشغال.

Add Contact English

برنامج المهاجر المستثمر لمقاطعة كيبك 

كيبك أفضل وجهة للاستثمار في أمريكا الشمالية (أمريكا وكندا)

23 أيار 2016

كيبك أفضل وجهة للاستثمار في أمريكا الشمالية (أمريكا وكندا)
تقوم مقاطعة كيبك في كندا بتهيئة بيئة مثالية للمستثمرين وأصحاب الأعمال والثروات لتأسيس وتوسيع أعمالهم التجارية في مكان ذو اقتصاد مبتكر وقوى عاملة مؤهلة.

وتقوم مقاطعة كيبك في كندا بتسهيل عملية بناء العلاقات داخل مجتمع الأعمال والمؤسسات الحكومية، بحيث ينفتح المستثمرون وأصحاب الثروات والأعمال على شبكة قوية من أصحاب المصالح الرئيسيين مما يمكنهم من دفع مشاريعهم التجارية إلى الأمام.

وتقدم مقاطعة كيبك برنامجها المشهور والمعروف باسم برنامج كيبك للمهاجر المستثمر والذي يمنح المستثمرين وأصحاب الأعمال والخبرات في الإدارة العليا فرصة الاستفادة من جميع المزايا التي يقدمها مجتمع مدني كبير مثل كيبك والذي يتميز بمستوى معيشي رفيع!

وفي هذا المقال سنقوم بمناقشة بعض الميزات التي تجعل المستثمرين وأصحاب الأعمال والخبرات الإدارية العليا الذين يميلون لاختيار مقاطعة كيبك للقيام باستثماراتهم كأحد خيارات الاستثمار في كندا، لا سيما من خلال برامج هجرة الأعمال كيبك مثل برنامج هجرة كيبك للمستثمر وبرنامج هجرة كيبك لأصحاب المشاريع والمقاولين:

1.  بيئة آمنة وملائمة لتأسيس الأعمال التجارية.

لقد تمكنت مقاطعة كيبك في كندا الإبقاء على أساس مالي متين على الرغم من حالة عدم الاستقرار الاقتصادي التي يعاني منها بعض الدول العالم، وسجلت أعلى معدلات النمو الاقتصادي في الأعوام العشرة الماضية بسبب التنوع الصناعي القوي لديها. وعلاوة على ذلك، فإن لمقاطعة كيبك مكانة تنافسية كبيرة عندما يتعلق الأمر بتأسيس الأعمال التجارية حيث أن لديها معدل ضريبة منافس مقارنة مع مقاطعات أخرى في منطقة أمريكا الشمالية، بالإضافة إلى تحقيقها أعلى معدلات للعائد على الاستثمار في كندا.

ولذلك، فإن المستثمرين وأصحاب الأعمال الذين يختارون الاستثمار عن طريق برنامج هجرة كيبك ليس لديهم ما يدعو للقلق حيث يتيح برنامج كيبك للمهاجر المستثمر فرصة القيام باستثمار سلبي ومضمون من دون أي مخاطر تذكر.

2. منطقة منفتحة على الأسواق المركزية.

الموقع الجغرافي لمقاطعة كيبك في منطقة أمريكا الشمالية وعلاقاتها المتينة مع أوروبا، يسمح لها بوجود اقتصاد منفتح وسهولة الوصول إلى الأسواق التجارية في جميع أنحاء العالم بشكل استراتيجي.

3. قوى عاملة ذو مؤهلات عالية.

بما أن مقاطعة كيبك موطن لكثير من الجامعات والكليات والعديد من المعاهد المتخصصة التي تستقبل الطلاب الدوليين، والتي  تقدم مستوى عال من التعليم، فإنها تضمن بذلك توفير قوى عاملة ذات مهارات عالية لتلبية احتياجات مختلف الشركات.

لبرنامج كيبك لأصحاب الشاريع والمقاولين، يرجى زيارة هذه الصفحة.

لمعرفة ما إذا كنت مؤهلاً للتقديم بطلب على أي من برامج هجرة رجال الأعمال المتوفرة لدينا، يرجى تعبئة استمارة التقييم المجانية الخاصة بنا.
 

مقالات ذات علاقة

البرامج المتعلقة