تتوفر خدمة إعادة الاتصال من الأحد إلى الخميس ، من الساعة 9:00 صباحًا إلى الساعة 05:00 مساءً (بتوقيت جرينتش +2) ، باستثناء العطلات الرسمية. في حين نبذل قصارى جهدنا لتلبية طلبك ، قد تختلف أوقات معاودة الاتصال الفعلية في في فترات الانشغال.

Add Contact English

الشرق الأوسط

أجدد وأفضل بوليصة تأمين للمستقبل؟ الحصول على جواز سفر ثانٍ

24 تشرين الثاني 2016

أجدد وأفضل بوليصة تأمين للمستقبل؟ الحصول على جواز سفر ثانٍ

في هذه الأيام، يمكنك الحصول على جواز سفر ثاني إذا كنت تملك ما يكفي من المال.  الجواز السفر الثاني هو على حد سواء تذكرة للعيش في بلد آخر وكذلك حرية السفر والتنقل؛ من دون شك، هذا هو أفضل ضمان لمستقبل أفضل.


برنامج الحصول على الجنسية عن طريق الإستثمار يقدم الفرصة للمستثمر الحصول على الجنسية عن طريق القيام باستثمار لصالح الدولة التي يرغب في اكتساب جنسيتها.  بعض المستثمرين يفضلون الإستقرار في البلد الذي يقدمون الطلب عليه والبعض الأخر يريدون ببساطة الحصول على جواز ثانٍ يسمح لهم حرية السفر إلى دول متعددة حول العالم دون الحاجة إلى إصدار تأشيرة دخول والتصرف كمواطنين عالميين. بعد الأفراد ذوي الثروات لا يتأهلون لطلبات الهجرة التقليدية, إما بسبب عمرهم أو نقص الخبرات العملية في مجالهم المعين أو لعدم توفر فرص عمل في البلد المهتمين به.
إن المفهوم المتداول أنه بإستطاعة أية شخص شراء جواز ثانٍ عبر الشركات المختصة هي بعيدة كل البعد عن الحقيقة. للحصول على الجنسية، هناك قوانين دستورية و اجراءات قانونية على كل المتقدمين اتباعها بغض النظر عن البلد. ففي النهاية، قوة البلد تعتمد على كل مواطنيها الضعاف و الأقوياء سواء، وهذه البلاد لا تستقبل المجرمين بتهور. 

كل سنة، أكثر من 50,000 مستثمر حول العالم يقدمون طلبات الجنسية عن طريق الإستثمار, وحوالي 50 بلداً يقدمون هذه البرامج مع التشديد على الفرص. هذه البرامج تجلب ايرادات بمليارات الدولارات سنوياً وليس هناك مؤشر على تراجعها.

لماذا الحصول على جواز سفر ثان؟

إن المستقبل الإقتصادي والسياسي لا يبدو واعداً للعديد من الدول في الشرق الأوسط. حتى الأشخاص الذين لديهم أعمال مزدهرة يجب عليهم النظر في جواز سفر ثانٍ حتى لو لا ينوون البقاء في البلد حيث يقدمون الطلب عليه.

ملايين من العرب يعيشون في الخارج والرقم في تزايد. هناك فرق كبير بين طالبين اللجوء السياسي والمستثمرين ذوي الدخل المرتفع. ففي الماضي، فضل العرب الرحيل إلى بلاد الغرب المتقدمة ذات الإقتصاد المتطور مثل كندا والولايات المتحدة الأميركية. لكنهم الآن يختارون برامج الهجرة إلى مناطق غير تقليدية ومختلفة مثل دول الكاريبي، قبرص ومالطا.

إذاً ما هي الحوافز؟

بعض المستثمرين الأجانب يفضلون الإنتقال إلى البلد الذي قدموا الطلب إليه بهدف إنشاء حياة جديدة مع عائلاتهم والإستمتاع بمزايا جنسيتهم الجديدة, غير أن العديد منهم لا يريدون الهجرة.  

بالنسبة للذين يفضلون البقاء، حصولهم على جواز سفر ثانٍ هو أفضل بوليصة تأمين للمستقبل الغير متوقع. فيصبح لديهم بلد ثانٍ، أي وطنٌ وبيت ثانٍ إذا تحولت الأمور للأسوأ. الآف من المستثمرين لديهم جواز ثاني من دون خروجهم من البلد يطلق عليهم لقب المواطنين العالميين أو أشخاص يتفقون بأنهم جزء من نشأة وإزدهار العالم الإقتصادي. مع امتلاكهم جوازي سفر أو أكثر، هؤلاء المواطنين العالميين لديهم أحياناً حسابات بنك وعقارات ومشاريع تجارية في الخارج 

للإستفادة من الرقم المتزايد من هؤلاء المواطنين، عدة بلاد تقدم الأن فرص الحصول على جواز سفر ثاني من دون المتطلبات بالدخول أو العيش في البلد. كل هذه العملية يمكنك فعلها براحة في بيتك! هناك بلاد مثل غرينادا و سانت كيتس ونيفيس ليس لديهم متطلبات بالسكن والمعيشة، أما بلاد أخرى مثل البرتغال تطلب فترة بقاء قصيرة جداً (سبعة أيام في ألسنة).

فائدة أخرى للجواز الثاني هي حرية السفر إلى دول متعددة حول العالم. بالنسبة لأصحاب الأعمال و الأشخاص الذين يسافرون دائماً بهدف التجارة والعمل، حصولهم على جواز سفر قوي هو شيء لا يقدر بثمن . فبعض البلاد في الشرق الأوسط لديها أدنى مستوى في تصنيف جوازات السفر، لذلك الحصول على جواز سفر ثاني يقدم راحة وسهولة التنقل الأمثل.

كندا هي من البلاد التي لديها تصنيف عالي فيما يختص جوازات السفر، مانحةً مواطنيها الإمكانية بالدخول إلى أكثر من 170 بلد وبدون تأشيرة دخول, أما مالطا تمنحك الحرية نفسها لكن إلى 160 دولة. حتى دول الكاريبي مثل انتيغوا وبربودا تمنح مواطنيها سهولة التنقل في 130 بلد تقريباً من دون أي حاجة إلى تأشيرة دخول، رافعةً بذلك قوة جواز سفرهم. ما يجعل دول الكاريبي خيار جذاب هي الفرصة بالحصول على الجنسية إبتداءً من 100,000 دولار امريكي .

ما هي الخيارات عند الأخذ بعين الإعتبار الحصول على جواز سفر ثانٍ

هناك عدد من الخيارات المتاحة للحصول على الجنسية أو الإقامة أن طريق الإستثمار وجزر الكاريبي تعرض أرخص طرق. الإستثمار المطلوب يبدأ بمبلغ 100,000 دولار أميركي كدولة دومينيكا. 

خيار البرامج الأوروبية تتضمن بلاد كإسبانيا والبرتغال والتي تقدم الجولدن فيزا (التأشيرة الذهبية) ، حيث أنه يتوجب على مقدم الطلب شراء عقار موافق عليه بقيمة 500,000 دولار أمريكي. من ناحية أخرى, هنغاريا تقدم الفرصة بالإستثمار في سندات حكومية خالية من المخاطر ويتم إسترداد المبلغ بعض فترة الخمس سنوات.  

مقاطعة كيبك في كندا تعرض برامجها الخاصة، طالبة إستثمار بقيمة 800,000 دولار كندي لمدة خمس سنوات وبدون فوائد. أما الولايات المتحدة الأميركية  تقدم برنامج المهاجر المستثمر EB-5 (التأشيرة القائمة على التوظيف ذات الأفضلية الخامسة) مقابل إستثمار بقيمة 500,000 دولار أميركي أو مليون دولار أمريكي طبقاً لموقع الإستثمار التجاري.

إختيار البرنامج المناسب يعتمد على ظروفك الخاصة وتوقعاتك المستقبلية. هل تريد أن تعيش في البلد الذي تريد الإستثمار فيه أم تريد فقط الحصول على جواز سفر ثانٍ ؟ هل تنوي على إدارة عمل جديد في البلد الذي قدمت الطلب عليه أو تفضل البقاء والإسترخاء؟ ما قيمة المبلغ الذي تريد استثماره ؟ هل تفضل الإستثمار بالعقارات أو بسندات حكومية؟ يجب أن تعرف اجوبة هذه الأسئلة قبل الإلتزام بأي برنامج هجرة عن طريق الإستثمار .

مكتبنا متواجد لمساعدتك لإختيار أفضل برنامج هجرة لك ولعائلتك. إتصل بنا اليوم.

لمعرفة أية برنامج يناسبك ، يرجى تعبئة استمارة التقييم المجاني الخاصة بنا إنفست فيزا ومعرفة أي من برامج الهجرة المقدمة .
 

مقالات ذات علاقة

البرامج المتعلقة