تتوفر خدمة إعادة الاتصال من الأحد إلى الخميس ، من الساعة 9:00 صباحًا إلى الساعة 05:00 مساءً (بتوقيت جرينتش +2) ، باستثناء العطلات الرسمية. في حين نبذل قصارى جهدنا لتلبية طلبك ، قد تختلف أوقات معاودة الاتصال الفعلية في في فترات الانشغال.

Add Contact English

الحياة في منطقة البحر الكاريبي

دفاعا عن برامج الحصول على الجنسية من خلال الاستثمار في الكاريبي

31 كانون الثاني 2017

دفاعا عن برامج الحصول على  الجنسية من خلال الاستثمار في الكاريبي
على الرغم من أن برامج الحصول على الجنسية من خلال الاستثمار في توسع دائم، إلا أنه غالبا ما يساء تأويلها. جاءت برامج الحصول على الجنسية الثانية القائمة على الاستثمار تحت المجهر في الآونة الأخيرة، بعد عرض حلقة من البرنامج التلفزيوني الأمريكي الشهير "60 دقيقة" (60 Minutes)، والذي أعرب عن وجهة نظر منحازة بخصوص منطقة البحر الكاريبي.

أهمية رأس المال الأجنبي للدول التي تقدم برامج الحصول على الجنسية لا تقاس. حيث أن الاستثمارات التي أسست للحصول على الجنسية تأتي من أشخاص لديهم سجلات أمنية و مالية نظيفة، وحصلوا على أموالهم بطريقة قانونية مشروعة. هؤلاء الناس هم في البحث عن مستقبل أفضل لأنفسهم ولأسرهم، سواء كان ذلك لتعزيز حرية السفر المسموح بها من قبل جوازات سفرهم الحالية، أو لتأمين وطن أو بيت ثان أكثر أمانا.

تأسست فعليا برامج الحصول على الجنسية عن طريق الاستثمار في منطقة البحر الكاريبي، مع إطلاق سانت كيتس ونيفيس البرنامج الأول في عام 1984. وعلى مدى السنوات ال 32 الماضية، حصدت الدولة الصغيرة في الكاريبي العديد من الفوائد لشعبها واقتصادها عبر برنامج الحصول على الجنسية. حيث استخدمت أموال الاستثمارات الأجنبية لتحسين البنية التحتية للبلاد، زيادة الإسكان وتطوير التعليم، تزامنا في التمتع باقتصاد مزدهر وانخفاض للديون. في الواقع، ان برنامج سانت كيتس ونيفيس للحصول على الجنسية عن طريق الاستثمار له سنوات عديدة من الخبرة والنجاح، ولا يزال واحد من أقدم برامج الهجرة في العالم.

أهمية برامج الجنسية عن طريق الاستثمار واضحة بالنسبة إلى الجزيرة الكاريبية الصغيرة دومينيكا. بعد احدى أعنف الكوارث الطبيعية في دومينيكا، عاصفة اريكا في أغسطس عام 2015، شهدت الأمة ظروف مدمرة. تركت آلاف المنازل وكان لا بد من إعادة بنائها. مع مساعدة من الاستثمارات الأجنبية من خلال برنامج الجنسية عن طريق الاستثمار ، كانت دومينيكا قادرة على إعادة بناء اقتصادها، ومن المتوقع أن تستمر في النمو في السنوات المقبلة. كما يجري بناء فنادق فاخرة لجذب المزيد من السياح لتعزيز النمو. في الواقع، ما يقارب من 40٪ من الناتج المحلي الإجمالي لدومينيكا مستمد من برنامج الجنسية من خلال الاستثمار.

يدرك رئيس وزراء دومينيكا، روزفلت سكريت، أهمية الاستثمار الأجنبي للأمة، وسيواصل ضمان أفضل ممارسات لبرنامج الحصول على الجنسية من خلال الاستثمار من أجل الحفاظ على سمعته كبرنامج محترم وشرعي. تتم مراجعة جميع الاستثمارات الواردة عن طريق برنامج الاستثمار من قبل الحكومة ، ويتم التحري عن كل مستثمر بشكل منهجي. بدأ رئيس الوزراء سكريت أيضا بتدريب جميع موظفي الحكومة العاملين في برنامج الحصول على الجنسية عبر الاستثمار لمكافحة غسيل الأموال لحماية الدولة من الأموال المكتسبة بطرق غير مشروعة.

حلقة البرنامج "60 دقيقة" لم تكن موضوعية تجاه برامج الجنسية من خلال الاستثمار حيث ذكرت أنه يمكن لأي شخص مجرد شراء جواز سفر، بما في ذلك المجرمين الذين في حاجة إلى الهروب من وطنهم، ولكن هذا ليس هو الواقع . كذلك فشلت الحلقة في الإشارة إلى الاجراءات الواجب التقيد بها لتحقيق الشروط التي تطبقها الدول التي تقدم برامج الهجرة الاستثمارية، و وجود إجراءات صارمة في منطقة البحر الكاريبي.
كذلك لم يكن هناك تركيز من قبل معد الحلقة على الدراسة المكثفة لكل طلب. هذه البرامج موجودة طالما هناك التزام بالتقصي اللازم والقيام بأفضل الممارسات. لدى  دول البحر الكاريبي عمليات للتقصي الخاصة بهم التي تجرى على المتقدمين، في حين أنهم يستعينوا بمصادر خارجية أيضا للتدقيق  كشركات إدارة المخاطر المعروفة عالميا والتي تتحقق من مقدمي الطلب بشكل مستقل عن الحكومة. كذلك يتم التحقق من خلفيات المتقدمين فضلا عن مصدر أموالهم. إضافة الى ذلك ، تم تعديل إجراءات التقصي اللازمة لعدم السماح لأية أفراد غير قانونيين من التقديم . كذلك في حال حدوث أمرا ما أو وجود شخص ما مريب للشكوك قد تم التعرف عليه من عمليات التقصي الخاصة ، فإن تلك الدول في الكاريبي ستسحب الجنسية و جواز السفر و كذلك الأمر في حال وجود تزوير أو تصرف وغير مشروع.

مصداقية برامج الحصول على الجنسية من خلال الاستثمار في الكاريبي تعتمد بشكل كبير على الالتزام والتفاني من القادة في كل بلد لتحسين دولهم. و كما ذكر آنفا فإن لبرامج الجنسية عبر الاستثمار تأثير هائل على الدول الكاريبية، الأمر الذي أتاح لتلك الدول النمو عند غياب أي من مصادر التمويل. بالنهاية ، يمكن للمستثمرين الأجانب الحصول على حرية السفر والأمان من خلال الحصول على الجنسية الثانية، في حين أن كل أمة تعزز اقتصادها وتسعى جاهدة لتحقيق النمو المستدام. لا يوجد أي أمر خاطئ أو مريب في برامج الحصول على الجنسية من خلال الاستثمار، أو عند استخدامها كأداة للتنمية. ما هو أكثر أهمية هو الصرامة عند تنفيذها، ومن أجل ذلك، ينبغي لجميع الدول أن تطمح إلى تنفيذ إجراءات عمليات التقصي تماما كما تفعل دول منطقة البحر الكاريبي.

لمزيد من المعلومات حول برنامج سانت كيتس ونيفيس للحصول على الجنسية من خلال الاستثمار ، أنقر هنا.

للمزيد من المعلومات، يرجى تعبئة نموذج التقييم المجاني الخاص بنا ومعرفة ما إذا كنت مؤهلاً لتقديم طلب.
 
 

مقالات ذات علاقة

البرامج المتعلقة