تتوفر خدمة إعادة الاتصال من الأحد إلى الخميس ، من الساعة 9:00 صباحًا إلى الساعة 05:00 مساءً (بتوقيت جرينتش +2) ، باستثناء العطلات الرسمية. في حين نبذل قصارى جهدنا لتلبية طلبك ، قد تختلف أوقات معاودة الاتصال الفعلية في في فترات الانشغال.

Add Contact English

الشرق الأوسط

ما هي الدول التي ينتقل إليها المهاجرون (المغتربون) في عام 2017؟

23 أيار 2017

ما هي الدول التي ينتقل إليها المهاجرون (المغتربون) في عام 2017؟
أصبحت قضايا الهجرة في جميع أنحاء العالم غير مستقرة حالياً مثل الولايات المتحدة الأمريكية، في الوقت الذي يسعى فيه العديد من سكان العالم للتغيير من خلال حزم أمتعتهم للحصول على فرص في الخارج وذلك حسب دراسة سنوية تم إجرائها من قبل الموقع الإلكتروني الدولي "InterNations.org"، تم تحديد أكبر مجتمعات للمهاجرين (المغتربين) في أرجاء العالم، حيث تم تسجيل الدول ضمن مجموعة من المعايير كالرعاية الصحية، والتعليم، والسلامة والأمن، والصحة، والرفاه، وغيرها. فما هي الدول التي يتجه إليها المهاجرين (المغتربين) في عام 2017؟ قد تجد بعض الإجابات مثيرة للدهشة.

ملاحظة: تم ترتيب الدول في هذا المقال حسب المناطق من بين أفضل خمسين دولة للمهاجرين (المغتربين) وليس على شكل فردي.

أمريكا الشمالية: كندا

في الواقع ليس مفاجئا وجود كندا ضمن أفضل عشرين دولة تجذب هجرة المواطنين الأجانب، فمن لا يحب كندا؟ حيث ان المغتربين يختارون الإقامة في المقاطعات الكندية لعدة أسباب غير مقتصرة على الأجور العالية فحسب، بل وأيضاً لوجود توازن مناسب بين العمل والترفيه، والسماح للمقيمين بقضاء وقتهم في استكشاف الجمال الطبيعي والحياة المدينة للدولة خارج نطاق العمل.

نتيجة تزايد عدد الوافدين إلى كندا من المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، فانه لا يجدر بالقادمين الجدد القلق بشأن الحواجز اللغوية، حيث أن غالبية كندا متحدثة باللغة الانجليزية ،(باستثناء كيبيك، فإن لغتها الرسمية الفرنسية) .

شرق آسيا: تايوان، سنغافورة، كوريا الجنوبية، وهونغ كونغ

أصبحت شرق آسيا الوجهة المفضلة للمهاجرين (المغتربين) ، حيث اكتسبت دول مثل تايوان وسنغافورة وكوريا الجنوبية وهونغ كونغ ،شعبية على مر السنين بين أفضل أربعين دولة في العالم مع أن ترتيبها مدهش، ما يجعل دول شرق آسيا خياراً عملياً هو الانخفاض في معدلات البطالة والجريمة، والبيئة الأسرية المناسبة، والاقتصاد القوي، و نظام الرعاية الصحية المتطور.

على غرار كندا، فإن العامل الرئيسي "المشجع" لتلك المناطق تكمن براحة التكلم باللغة الإنجليزية كلغة مستخدمة في الأماكن الشخصية والمهنية، وخاصة بالنسبة للوافدين الأمريكيين والبريطانيين، فقد درج إستخدام اللغة الانجليزية كلغة رسمية بجانب اللغة الأم في دول مثل هونغ كونغ وسنغافورة بسبب الإستعمار البريطاني السابق، واستخدامها على نطاق واسع في التجارة الدولية وبالامور المتعلقة في الأعمال.

وبالرغم من تراجع مرتبة هونغ كونغ عوضاً عن الوجهات الأوروبية لعام 2017، إلا أنه ينبغي أن يوفر الاقتصاد المتنامي في الدولة خيار أفضل في العام القادم (حيث تم تصنيف هونغ كونغ في أخر تقرير لدويتشه بنك العالمي (Deutsche Bank) بين أفضل الدول ذو أجور عالية في العالم).

أوروبا: النمسا، إسبانيا، ومالطا

صدق أو لا تصدق، ارتفعت النمسا إلى المرتبة الثانية لهذا العام وتم اعتبارها الوجهة الأوروبية الأكثر شعبية للمهاجرين من خلال ترتيب فردي، وقامت النمسا بالتغلب على منافسيها السابقين اسبانيا ومالطا، ولكن بفارق صغير. وفقاً لإستطلاعات المهاجرين، إفن المياه النظيفة والهواء النظيف في النمسا قد زاد من درجة التقييم ضمن الفقرة الفرعية للصحة والرفاهية في الموقع الإلكتروني الدولي "InterNations"، بما في ذلك درجات تقييم عالية للبنية التحتية في الدولة ونظام التنقل سهل الاستخدام.

 تندرج إسبانيا بعد النمسا و مالطا  من بين أفضل عشر دول أوروبية للمغتربين للعام 2017، فبالنسبة لإسبانيا، فقد حصلت على المرتبة الرابعة لهذا العام وذلك ليس فقط لطقسها الرائع فحسب بل بسبب درجات التقييم العالية ضمن الفقرة الفرعية لسهولة الإستقرار في الموقع الإلكتروني الدولي "InterNations". بالإضافة إلى ذلك، يجد الوافدين أن الود المحلي تجاه القادمين الجدد يجعل اسبانيا مكانا جيداً للإقامة.

على الرغم من تراجع مالطا عن المرتبة الثالثة لعام 2016، فلا تزال تحتل أصغر دولة في أوروبا المرتبة السادسة بين أفضل دول أوروبية للوافدين لهذا العام. مثل إسبانيا، يتمتع العديد من المغتربين بالطقس المتوسطي الجميل للجزيرة، والبحيرات الفيروزية، والثقافة المحلية، والتاريخ المعماري. بالنسبة للوافدين الشاعرين بالقلق إزاء تعلم لغة أجنبية، فإن اللغتين الرسميتين هما الإنجليزية والمالطية، علما بأن اللغة المالطية تنحدر من اللهجة الصقلية العربية.

الخلاصة

اذن ليس مفاجأ تزايد أعدد المواطنين الأجانب الباحثين عنأفضل الفرص في أوروبا وأمريكا الشمالية وشرق آسيا لأسبابٍ عديدة لا تشمل العطل فقط.

تدرك شركة كيبك للخدمات الاستشارية الاستثمارية والادارية (انفست فيزا)،الظروف الشخصية التي تدفع المواطنين الأجانب للانتقال إلى الخارج، سواء كان ذلك من أجل أمن وسلامة أفضل، أو لفوائد الرعاية الصحية، أو لتوسيع فرص الأعمال، أو للحصول على مزيد من حرية السفر من خلال برامج الجنسية (المواطنة) الثانية أو الإقامة.

إذا كنت ترغب أنت وعائلتك بإيجاد حلول هجرة لمستقبل أفضل، اتصل بمكتبنا اليوم لمناقشة خياراتك للحصول على الجنسية (المواطنة)، أو الإقامة عن طريق الاستثمار في أمريكا الشمالية أو أوروبا أو منطقة البحر الكاريبي أو آسيا مع أحد أفراد فريقنا المختص المؤهل.

لمزيد من المعلومات حول برامج الهجرة الكندية، الرجاء أنقر هنا .

لمزيد من المعلومات حول برنامج التأشيرة الذهبية (الجولدن فيزا) في إسبانيا، الرجاء أنقر هنا .

لمزيد من المعلومات حول برنامج الإقامة والتأشيرة في مالطا (MRVP) أو الجنسية (المواطنة) عن طريق الإستثمار في مالطا، الرجاء أنقر هنا .

لمزيد من المعلومات حول الإقامة في هونغ كونغ من خلال الاستثمار لأصحاب الأعمال والمشاريع، الرجاء أنقر هنا .

لمزيد من المعلومات، يرجى تعبئة نموذج التقييم المجاني الخاص بنا ومعرفة ما إذا كنت مؤهلاً لتقديم طلب.
 

مقالات ذات علاقة

البرامج المتعلقة